إبحث في الموقع  
الموقع الشخصي للدكتور عبدالخالق حسين الموقع الشخصي للدكتور عبدالخالق حسين
 

التشكيك في عروبة شيعة العراق

أرسل إلى صديق ارسل لصديقك نسخة للطباعة اطبع


 الفصل الحادي عشر

التشكيك في عروبة شيعة العراق

أن تكون عربياً لا يعني أنك أفضل من الأجناس البشرية الأخرى، كذلك أن تعتز بانتمائك القومي، لا يجعلك فاشياً أو عنصرياً، ولكن من الفاشية إذا نظرت إلى العناصر البشرية الأخرى نظرة عداء ودونية لا لشيء إلا لأنهم ليسوا من قوميتك. ولذلك نقول أن حملة الطائفيين للتشكيك في الانتماء القومي للعرب الشيعة في العراق لا يقلل من إنسانيتهم ومكانتهم ووطنيتهم، فكلنا أبناء آدم وآدم من تراب. كما وبات معروفاً أن شعبنا العراقي يمتاز بتعددية مكوناته، مشكلاً فسيفساءً جميلاً متعدد الألوان، من العرب والكرد والتركمان والآثوريين والكلدان والفرس والأرمن وغيرهم كثيرون، وهو ما يدعو للفخر والاعتزاز، لا الطعن والغمز واللمز.

ولكن الاعتراض هنا هو على الدوافع من حملة الطعن والتشكيك بعروبة أبناء العشائر العربية الشيعية بالذات دون غيرهم التي بدأت منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921، فهي دوافع كيدية، الغرض منها التشكيك في ولائهم الوطني، ونعتهم بالطابور الخامس، وأحفاد العلقمي و"الفرس المجوس"، وبالتالي لتبرير التمييز ضدهم، وحجب المواطنة الكاملة عنهم، لمنعهم من المشاركة العادلة في الحقوق والواجبات وتكافؤ الفرص في وطنهم. هذه المشكلة موجودة من وقت طويل، وتعاظمت منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921، وعلاجها لا يتم بإنكارها والمطالبة بالسكوت عنها، بل بتسليط الضوء عليها ومعالجتها.

"الشيعة عجم"، هذه المقولة ولدت مع ولادة الدولة العراقية الحديثة، حيث تبنت النخبة الحاكمة آنذاك، سياسة التمييز الطائفي في تعاملها مع العرب الشيعة وناصبتهم العداء وبالأخص لقادتهم السياسيين الذين قادوا ثورة العشرين وحتى يومنا هذا، والعمل على سلخ الشيعة العرب من انتمائهم القومي العربي، ووضعهم في خانة التبعية الإيرانية. يقول الأستاذ حسن العلوي في هذا الصدد: "إن كل شيعي هو إيراني" هذا القانون العام الذي استحدث لأول مرة على لسان السيد مزاحم الباججي، في خطابه الذي ودع فيه الكولونيل ولسن- وكيل المندوب السامي البريطاني- بعد ان أجهز عسكرياً على ثورة العشرين. يقول مزاحم الباججي في طعن ثورة العشرين والقائمين بها: "إن الحركة الحالية ليست حركة عربية خالصة، بل إنها اختلط بها عنصر أجنبي كان مع أسفي الشديد موفقاً في استخدام السمعة العربية والثورة العربية والدم العربي لمنفعته الخاصة بأمل إضعاف مركز بريطانيا العظمى". (راجع الخطاب في الثورة العراقية للكولونيل ويلسون، ترجمة جعفر الخياط).(1)

وقد تطرقنا في فصل سابق إلى محاولة أحد هؤلاء الطائفيين، عبدالرزاق الحصان، وبدعم عدد من رجال السلطة في العهد الملكي في الثلاثينات من القرن الماضي، بالطعن بشيعة العراق فنشر كتاباً بعنوان (العروبة في الميزان) وصف فيه الشيعة بأنهم شعوبيون بالإجماع، فرس بالإجماع، وهم من بقايا الساسانيين في العراق، ولا حق لهم في السلطة، أو أي تمثيل في السلطة!! لأن الأجنبي ليس من حقه المساواة مع ابن البلد.

أما الواقع عن عروبة شيعة العراق فهو كما عبر عنه عبد الواحد الحاج سكر، شيخ عشيرة آل فتلة، وأحد قادة ثورة العشرين من الفرات الأوسط، مخاطباً المندوب البريطاني بروح عربية وعفوية، ونوايا صادقة، دفاعاً عن العرب وعزتهم بقوله: "لقد جبلنا نحن العرب على العز، وأنتم مخطئون إذا كانت في نيتكم إذلالنا. إن الإستبداد البريطاني سحق مقدسات العرب، إن العرب لا يوافقون بالإحتلال، وسيرى الإنكليز إن شاء الله، عزة العرب وأنفتهم".(2)

المؤسف أنه بقيت تهمة التبعية الإيرانية سيفاً مسلطاً على رقاب الأغلبية العربية في نزع المواطنة العراقية عنهم، وتهجيرهم إلى إيران في أية لحظة ومتى ما شاءت السلطة، ابتداءً من حكومة عبد المحسن السعدون، التي نفت الشيخ مهدي الخالصي، أحد قادة حرب الجهاد وثورة العشرين ضد الاحتلال الإنكليزي، حيث نفته إلى إيران بتهمة التبعية الإيرانية على الرغم من أنه من عشيرة بني أسد العربية المعروفة. وهذا التهجير، وضع سابقة للحكومات اللاحقة ومنها حكومة صدام حسين في السبعينات والثمانينات الذي قام بحملة فاشية واسعة النطاق بتهجير مئات الألوف من العراقيين في الوسط والجنوب إلى إيران، ما هو إلا تكملة لذلك النهج الطائفي المتعسف.

ورغم اختلاف كاتب هذه السطور مع الموقف السياسي للشيخ مهدي الخالصي، ولكن هذا لا يمنع من القول أن ترحيل الخالصي إلى إيران لم يكن بسبب العجمة، وإنما لأنه كان شيعياً معارضاً للسلطة، ولأنه قاوم الإحتلال الإنكليزي، وكان مصراً على الإستقلال التام للعراق، وقيام حكومة دستورية برلمانية وديمقراطية، وكان ذلك من شروطه لمبايعة الأمير فيصل بن الحسين ملكاً على العراق.
وفي هذا الخصوص، يقول محمد مهدي كبة ما نصه: "زار الملك فيصل الإمام الخالصي في مدرسته- في الكاظمية - وكنت حاضراً الإجتماع وقد وجه المرحوم الخالصي إلى الملك فيصل بعض النصائح بوجوب رعاية مصالح الشعب والسير بالحكم على سنن الحق والعدل. ثم صافحه يداً بيد قائلاً إننا نبايعكم ملكاً دستورياً ونيابياً وان لا يتقيد العراق على عهدكم بأية قيود. فوعده الملك خيراً".(3)
إلا إن الإنكليز فرضوا ضغوطاً شديدة على فيصل لمعاقبة قادة ثورة العشرين من الشيعة، وخاصة المتشددين منهم ضد المعاهدة البريطانية- العراقية، والمطالبين بإخراج الإنكليز من العراق، وتحقيق استقلال كامل مثل الخالصي وغيره من علماء الدين الشيعة. وأخيراً أذعن الملك لضغوط الإنكليز بنفيهم، وعلى مضض.

ويقول حنا بطاطو في هذا الصدد: وبإذعانه للإنكليز، أبعد فيصل عنه الرأي العام الشعبي. ولم يحسِّن من موقعه في العام 1923 للعلماء الشيعة المعادين للمعاهدة، أو التبريرات التي أُعطيت لهذا الإجراء البالغ الخطورة الذي لم يكن قد وافق عليه إلا بعد تردد. وكان العلماء قد نجحوا في وقف عملية انتخاب جمعية تأسيسية كانت قد دُعيت للإجتماع أساساً للتصديق على المعاهدة، ولكن  نفيهم تم على أساس مرسوم أوكل إلى الحكومة سلطة إبعاد "الغرباء" الذين يرتكبون جرائم سياسية، مع إن رجال الدين المتورطين الرئيسيين كانوا عرباً لا فرساً. وردَّت المعارضة في إحتجاج موجّه إلى القناصل الأجانب في بغداد قائلة: "إذا كان الملك يزعم أن العلماء "أغراب" فإن هذا الوصف ينطبق أيضاً عليه لأنه حجازي أصلاً، ولأن رئيس وزرائه- عبد المحسن السعدون- حجازي هو الآخر رغم كونه من المنتفق… وإضافة إلى هذا فإن كل حاشية الملك كانت مؤلفة من الأغراب".(4)
وكما اتهم مزاحم الباججي، وعبد المحسن السعدون، وغيرهما الشيعة بالعجمة، وأن ثورتهم كانت بتدبير وتدخل الإيرانيين، كذلك أدعى صدام حسين فيما بعد، أن عرب الجنوب أستوردهم محمد القاسم مع الجواميس من الهند، واتهم انتفاضة آذار 1991 بأنها من صنع الإيرانيين. وهكذا فإن منطق السلطة المتمذهبة هو واحد في كل زمان ومكان.

إن محاولة التشكيك بعروبة شيعة العراق أضرت كثيراً بوحدة الشعب العراقي، وإلا كيف يمكن للقسم الشيعي من عشيرة ما تسكن في الوسط أو الجنوب من العراق أن يُدغموا بالعجمة، بينما القسم السني من نفس العشيرة تسكن في شمال العراق يوصفون بالأصالة العربية؟ إذ كما يشير بطاطو في هذا الصدد: "ومما يثير الاهتمام، مثلاً، أن عشيرة شمر جربة، الذين كانت ديرتهم (أي مواطنهم) في العهد الملكي في محافظة الموصل وفي الجزيرة بين الفرات ودجلة، وعشيرة شُمّر طوقة الذين كانت ديرتهم على دجلة جنوب بغداد، كلاهما فرعان من القبيلة الأم نفسها: شُمّر جبل شُمّر نجد، في شبه الجزيرة العربية. ومع ذلك واحدة سنية والأخرى شيعية. وبشكل مشابه، فإن آل فتلة، الذين شكلوا العمود الفقري للانتفاضة العراقية عام 1920م، هم فرع من الدليم، ولكنهم شيعة يعيشون على الفرات الأوسط. بينما تعيش الدليم نفسها على الفرات فوق بغداد، وهي سنية. وأيضاً، فإن أقسام الجبور التي تعيش على الحلة من الفرات هي شيعية، في حين أن أقسام الجبور التي تعيش في الشرقاط جنوب غرب الموصل هي سنية".(5)

هل هناك طائفية بين الناس العاديين؟
معظم اهتمامنا في الفصول السابقة من هذا الكتاب كان منصباً على الطائفية السياسية، وهي أن السياسيين المهيمنين على السلطة يستغلون المشاعر الدينية والمذهبية لأتباع مذهبهم، فيثيرون فيهم المخاوف من أتباع المذاهب الأخرى، والعداء ضدهم، بغية كسب دعم أبناء طائفتهم لاحتكار السلطة ولمصالحهم السياسية. ولكن السؤال هنا هو: هل هناك طائفية اجتماعية، أي كراهية بين الناس البسطاء أنفسهم بسبب الاختلاف المذهبي؟
الجواب مع الأسف الشديد هو: نعم. والسبب أن السلطة المتمذهبة عملت على نشر ثقافة العداء والكراهية والبغضاء بين أبناء الشعب الواحد لتفرق بينهم، ولمسنا آثار هذه الثقافة بعد سقوط نظام القمع. ويبدو أن السلطات المتمذهبة نجحت إلى حد ما في ترسيخ هكذا عداء لدى بعض شرائح المجتمع، إذ يشهد بذلك شاهد من أهلها، وهو الدكتور سعيد السامرائي الذي نشأ وتكوَّن وعيه في أسرة سنية، ثم تشيَّع في الثمانينات في أوج اضطهاد الشيعة، وهو في بغداد وليس في لندن، على حد قوله. ينقل لنا الدكتور السامرائي شواهد من تجاربه الشخصية عن طائفية الناس، فيقول عن والدته رغم أنها كانت إنسانة في منتهى الطيبة، ومؤمنة ومتدينة جداً، وتحب أهل البيت، وتقدم النذور لأئمتهم، وتزور مراقدهم في سامراء، والكاظمية، وكربلاء والنجف، ولكنها مع ذلك كانت تكره الشيعة، لأنها تعتقد أنهم عجم إيرانيون، وأنهم يكرهون العرب!! فيقول الدكتور السامرائي في هذا الخصوص ما نصه: "قالت والدتي في معرض اعتراضها على تشيّعي: "أنتم سادة عرب ما الذي يربطكم بالعجم!!؟" وهذا يعني أن والدتي ترى أن كل شيعي هو عجمي أي إيراني. وطالما كان كل إيراني عدواً كونه لا يحب العرب- كما يتعلمه جمهور السنة في العراق وغير العراق- (في حين الأتراك والفرنسيون والهنود والصينيون وكل ملل الأرض العرب طراً يعشقونهم!!!) فإن كل شيعي هو عدو."(6)
وقد ناقشت مضمون هذا الكلام مع عدد من أصدقاء عراقيين غير متعصبين ضد أية جهة، وغير ملتزمين دينياً، رغم أنهم ولدوا ونشؤوا في وسط عائلي سني، فأكدوا لي هذه الحقيقة بأنهم سمعوا شيئاً من هذا القبيل من آبائهم وأمهاتهم أيضاً !!
وإذا كان الأمر كذلك، فهل حقاً أن شعبنا متآخ ومتصالح مع نفسه؟ والسؤال الآخر الذي يطرح نفسه هو: إلى متى نترك هذه الأمور تستمر على إثارة الأحقاد بين أبناء الشعب الواحد؟ وهل من المفيد الاستمرار على سياسة النعامة؟
لذلك فأنا أصر على أن هذا المرض الطائفي السياسي والاجتماعي هو خطر كبير، وتجاهله أخطر، لذا فالمطلوب منا جميعاً العمل على تشخيصه وعلاجه بنشر ثقافة التسامح وقبول الاختلاف بدلاً من التستر عليه ومواصلة تشويه صورة الآخر وأبلسته وتبرير إبادته.

دور علماء الشيعة في حفظ اللغة العربية
في الوقت الذي فرضت الدولة العثمانية سياسة تتريك العرب والقضاء على لغتهم، كانت النجف تدرِّس في مدارسها ومعاهدها الدينية عشرات الآلاف من طلبة العالم علوم اللغة العربية، والفلسفة الإسلامية، وعلوم الدين باللغة العربية. وعند تخرجهم كانوا يعودون إلى بلدانهم، الهند، والسند، وأفغانستان، وإيران وهم يتكلمون اللغة العربية ويتفاخرون بها على مواطنيهم، في الوقت الذي كان أغلب أعضاء النخبة الحاكمة، ولحد تأسيس الدولة العراقية الحديثة في العشرينات من القرن العشرين، كانوا يجهلون اللغة العربية ويتكلمون اللغة التركية.

يقول الدكتور على الوردي عن مدينة النجف الأشرف ودورها في الحفاظ على اللغة العربية وتقدم الفكر الإسلامي: "إبتداءاً من عام 1821 استتب الصلح بين الحكومتين- الإيرانية والعثمانية- فأدى ذلك إلى كثرة الزوار إلى العراق وانهمرت الأموال معهم إلى العتبات المقدسة. وشهدت النجف أعظم عصور إزدهارها العلمي، فشيدت فيها المدارس الدينية الكبيرة. وصار كل طالب علم في إيران أو في غيرها من البلاد الشيعية يطمح أن يهاجر إلى النجف لكي يكمل دروسه العالية فيها. وقيل أن عدد الطلاب بلغ في تلك الآونة عشرة آلاف، فكان فيهم الإيراني والتركي والتيبتي والأفغاني والبحراني والعاملي والإحسائي علاوة على العراقي."(7)

تهمة الشعوبية
استخدم مصطلح "الشعوبية" بشكل واسع في الأدب السياسي العربي مع ولادة الدولة العراقية المتمذهبة. والجدير بالذكر أن أصل المفردة جاء في القرآن الكريم: "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا، أكرمكم عند الله أتقاكم" [الحجرات:13]. والمقصود بالقبائل العرب، والشعوب العجم (الفرس والروم آنذاك). وكما ذكرنا مراراً، أن الاعتزاز بالانتماء القومي لم يكن معيباً، وتعلق الإنسان بقوميته لا يشكل مخالفة للشرع أو الإنسانية. ولكن النظر إلى القوميات الأخرى بعداء واحتقار هو العيب الشنيع لأنه سلوك فاشي وضد الإنسانية، إذ كما قال الإمام جعفر الصادق في هذا الخصوص: "ليس من العصبية ان تحب قومك، ولكن من العصبية ان تجعل شرار قومك خيراً من خيار غيرهم". 

كذلك يجب التوكيد أن الانتماء لأية أمة أو قومية لا يعني الانتماء البايولوجي العرقي، لأن العناصر البشرية في تنقل دائم في هذا العالم، وإختلاط الدم بالتزاوج بين مختلف الأجناس البشرية يحصل باستمرار. والشعوب لا تنقرض بل تتغير لغاتها وثقافاتها وأديانها، وإلا ماذا حصل لشعوب بلدان شمال إفريقيا، وخاصة مصر وليبيا بعد الفتح الإسلامي لها، وماذا حصل لشعوب وادي الرافدين، السومريين، والأكديين، والبابليين، وغيرهم بعد الغزوات والفتوحات عبر التاريخ؟
على أي حال، الشعوبية في الأدب السياسي العربي، في زماننا هذا، تعني بشكل عام معاداة العرب والحط من قدرهم. ويذكر العلامة أحمد أمين في كتابه (ضحى الإسلام)، أن الجاحظ (159-255هـ) هو أول من صاغ تعبير (الشعوبية) بهذا المعنى في كتابه (البيان والتبيين، ج3). و المفارقة هنا أن هذا الاتجاه دشنه بنو أمية في عهد معاوية بن أبي سفيان، وهم من صميم قريش. فقد وضع عبدالسلام محمد هارون، محقق كتاب (البيان والتبيين للجاحظ)، شرحاً وافياً في تعريف مذهب الشعوبية وجذورها جاء فيه ما يلي:
"إن زياد بن أبيه حين استلحقه معاوية بأبيه وخشي ألا تقر العرب له بذلك، صنع كتاب "المثالب" وعدَّدَ نقائص العرب. كما أن النضر بن شميل الحميري، وخالد ابن سلمة المخزومي وضعا كتاباً في مثالب العرب ومناقبها، بأمر من هشام بن عبدالملك. وكان الهيثم بن عدي دعيّاً في نسبه، فصنع كتاباً طعن فيه على أشراف العرب. وأما أبو عبيدة، وقد كان أبوه يهودياً وكان يعيَّر بذلك، فصنع كتاباً في مثالب العرب امتاز بالسعة والاستقصاء. وجاء من بعدهم علان بن الحسن الشعوبي الوراق الزنديق، فألَّفَ لطاهر بن الحسين كتاباً في مثالب العرب، بدأ بمثالب بني هاشم، ثم بطون قريش ثم سائر العرب، ولم يعبأ في ذلك بالخروج عن أدب الدين، وقد أجازه طاهر عليه بثلاثين ألف درهم. وصنع بن غرسية رسالة في تفضيل العجم على العرب".(8)

كما وخصص الجاحظ نحو 20 صفحة من كتابه المذكور أعلاه، في ذكر أشعار في مثالب العرب، لشعراء معظمهم عرب في العصر الأموي، إلى جانب شعراء من أصول فارسية. ويقول أحمد أمين في كتابه ضحى الإسلام، ج1: إذا كان كل من انتقد العرب هو شعوبي فابن خلدون يعتبر شعوبياً لأنه قال: إذا حل الأعراب في بلد، نشروا فيه الخراب، وأن معظم علماء الإسلام هم من الفرس.
وفعلاً أعلن الدكتور سامي شوكت زعيم نادي المثنى، وأبرز مؤسسي الحركة القومية العربية في العراق، في إحدى محاضراته إسقاط الجنسية العربية عن ابن خلدون، وطالب بحرق كتبه، بعد أن دمغه بالشعوبية. (9)
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل راحوا يدمغون بالشعوبية كل مفكر وكاتب وشاعر شيعي في التراث العربي - الإسلامي. فالفرزدق وكُمَيل الأسدي، وأبي نؤاس، وبشار بن برد، وغيرهم من فحول الشعراء العرب وُصِموا بالشعوبية لا لشيء إلا لأنهم شعراء شيعة، أو مدحوا أهل البيت بقصيدة شعرية. كما وتعدوا الشعراء إلى فحول اللغة العربية وواضعي أسس نحوها وصرفها فشتموا سيبويه وخالويه ونفطويه إيغالاً في عمى وصمة الطائفية، مما اضطر الشيخ توفيق الفكيكي تأليف كتاب بهذا الخصوص للدفاع عن هؤلاء الشعراء العرب.(10)
والسؤال هو، إذا طعنتم بعروبة كل هؤلاء بمن فيهم ابن خلدون، فمن أبقيتم للعرب ليفتخروا بهم؟ ومن المستفيد من هذه الحملة، العرب أم أعداؤهم؟ ومن الذي يخسر بتجريد هؤلاء من عروبتهم، العرب أم إيران؟

اختلاط الأجناس البشرية
وإذا أردنا تفسير الانتماء القومي حسب نقاء الدم، فلا يمكن لأي إنسان أن يتأكد من نقاء دمه وجيناته الوراثية في هذا العالم الذي يشهد فيه البشر الاختلاط المستمر بين الشعوب على مدى التاريخ، وخاصة في العراق. فالعراق نتيجة لموقعه الجغرافي المتميز، واعتدال مناخه وكثرة أنهاره ومياهه، فقد غزته وعبثت به جيوش جرارة، ووقعت فيه أحداث أتخمت كتب التاريخ، وكان ملتقى للموجات البشرية. ولذلك صار العراق مهد الحضارات، وجسر تجاري هام يربط الشرق بالغرب، استوطنت فيه أقوام لا تعد ولا تحصى، ولهذا تميز شعبه بالتعددية القومية والدينية والمذهبية واللغوية.

وللأسباب الجغرافية والتاريخية والسياسية أعلاه، نعتقد أن أغلب الأفراد والجماعات والشعوب في معظم البلدان، وليس في العراق فقط، فقدوا نقاء جيناتهم الوراثية من قومية واحدة. ففي دم كل منا خليط من جينات مختلف الأجناس البشرية. ولذلك تعتبر الشعوب المتمدنة، التنابز بالأعراق من أعمال الحركات الفاشية المنافية للأخلاق وحقوق الإنسان. ولكن في حالتنا العراقية وفي عهد الحكومات العراقية المتعاقبة ولحد ما قبل 2003، أصبح الخوض في هذه الأمور مجالاً للدراسات الجامعية العليا ونيل الشهادات فيها. كما وأصبحت ممارسة الطائفية والعنصرية علنية عانت منها الأغلبية الساحقة من الشعب العراقي، من الشيعة العرب والسنة الأكراد والتركمان وغيرهم.

ومن كل ما تقدم، نعرف ان الشعوب باقية وما يطرأ عليها هو ليس الانقراض، بل أنها تتبني حضارات ولغات وأديان وثقافات جديدة. فالذي حصل في بلدان شمال إفريقيا، ووادي الرافدين، وسوريا الكبرى وغيرها، أن شعوبها تبنت لغة العرب وديانتهم بعد الفتح الإسلامي لها، وحصل اختلاط وتزاوج بين القبائل العربية وشعوب هذه البلدان، وبمرور الزمن صارت اللغة العربية لغتها والدين الإسلامي دينها. كذلك هناك عرب وهم غير مسلمين كالمسيحيين، وهناك مسلمون دون أن يكونوا عرباً كالفرس والأفغان، والأتراك والأكراد... وهكذا. ففي الحديث النبوي الشريف يقول: "أيها الناس ..ليست العربية بأحدكم من أب ولا أم، وإنما هي اللسان (اللغة). فمن تكلم العربية فهو عربي". وعندما يسأله الصحابي واثلة بن الأسقع: يارسول الله أمن المعصية أن يحب الرجل قومه؟ يجبه: " لا، ولكن من المعصية ان ينصر الرجل قومه على الظلم!".(11)

وحتى ساطع الحصري، المعروف بطائفيته، يعترف بصدد الانتماء للقومية العربية في كتابه (أبحاث مختارة في القومية العربية ج1ص95): "إن كل شعب يتكلم العربية هو شعب عربي... ومن ينتسب إلى شعب من هذه الشعوب العربية، هو عربي…الخ"، ولكن المشكلة عند الحصري أنه عندما تعود المسألة للشيعة العرب في العراق، فيصفهم بالعجمة ويعاملهم كعجم معادين للعرب وليسوا من بلاد الرافدين!. (رجع الفصل السادس من هذا الكتاب).

سيف الشعوبية يشهر من جديد
قلنا أن حملة التحريض ضد شيعة العراق قد بدأت منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة، حيث تطوع لها عدد غير قليل من السياسيين العراقيين الطائفيين، بإشهار سيف الشعوبية. والمؤسف أن تورط في هذه الحملة  أكاديميون من وزن ثقيل مثل المؤرخ الراحل عبدالعزيز الدوري (1919-2010)، الذي ألف كتاباً في هذا الخصوص بعنوان (الجذور التاريخية للشعوبية) عام 1962 تزامناً مع ثورة 14 تموز والصراع الدامي بين التيار الوطني العراقي اليساري وبين التيار العروبي.

أما السيد صبحي عبد الحميد (وهو من الضباط الأحرار في ثورة 14 تموز 1958)، فيقول عن الشعوبية ما يلي: "الشعوبية نوعان: دينية تهدف إلى تخريب الدين الإسلامي بتحريف تعاليمه وإدخال تعاليم وعادات وتقاليد غريبة عنه. وعنصرية تكره وتحارب العنصر العربي وتدس عليه وتحاول تمزيقه وإضعافه. ولقد تبنى هذا النوعين بعض العناصر غير العربية التي دخلت الإسلام وبالأخص الفرس. أما اليوم فقد ظهر بين العرب من شارك الآخرين بتبني المبدأ الشعوبي بمحاربة الدعوة للوحدة العربية تحت شعار التقدمية والشيوعية أو التطرف الديني".(12)

فلو وافقنا السيد صبحي عبد الحميد، على قوله هذا، فإن جميع الحكومات العربية وبدون استثناء هي شعوبية، لأنها رفضت أن تندمج في دولة عربية واحدة، بما فيها تلك الحكومات التي تدعي أنها وحدوية. ولهذا يجب اعتبار عبد السلام عارف الذي ملأ الدنيا صراخاً وضجيجاً حول الوحدة أيام عبد الكريم قاسم، شعوبياً لأنه وقف ضد الوحدة العربية عند إستلامه السلطة، وكان السيد صبحي عبد الحميد نفسه أحد وزرائه في فترة من فترات حكم الأخوين عارف. فهل هذا التعريف للشعوبية دقيق؟
ويقول الأستاذ حسن العلوي في كتابه المار ذكره، أنه رجع نظام صدام حسين إلى السيد خير الدين حسيب الذي يعتبر الوريث الشرعي لساطع الحصري في الطائفية وتبنى المشروع البريطاني في التشهير بالشيعة وطعن أصول الأغلبية العربية في العراق بطريقة استفزازية التي وردت في مذكرات الحصري، وعلى لسان غلاة الطائفيين، يطعن في أحد منشوراته مذهب الأغلبية العربية العراقية فقد جاء في الصفحة 216 من التقرير الذي يحمل اسم (مستقبل الأمة العربية) "إن المذهب الشيعي امتزج بالقومية الفارسية".

مشكلة الجنسية العراقية
لعل العراق هو البلد الوحيد في العالم الذي يحتاج فيه المواطن إلى شهادة الجنسية العراقية. فالجنسية (أي بطاقة الهوية الشخصية أو الوطنية) وحدها لا تكفي في العراق، بل تحتاج إلى شهادة من الحاكم الطائفي. وعلى هذا الأساس تم تقسيم أبناء العراق منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921، إلى مواطنين من درجتين: مواطنون من الدرجة الأولى، وهم الذين كان أجدادهم يحملون الجنسية العثمانية، ومواطنون من الدرجة الثانية، الذين اضطرت الظروف أجدادهم ليقبلوا بالجنسية الإيرانية تهرباً من الخدمة العسكرية في الجيش العثماني.

فخلال الفترة ما بين أوائل القرن السادس عشر وأوائل القرن العشرين، وقع العراق مرة تحت الاحتلال العثماني التركي (السني)، وأخرى تحت الاحتلال الفارسي الصفوي (الشيعي)، وكلاهما احتلال واستعمار في جميع الأحوال.

والحكم التركي كان يفرض على العراقيين من حاملي الجنسية العثمانية، الخدمة العسكرية القاسية في الجيش العثماني، والذي كان في حالة حروب دائمة في بلاد القوقاز وأوربا. وكان من المؤكد أن الجندي الذي يدخل الجيش سوف لن يعود حياً إلى أهله، وكانوا يطلقون عليه (سفر بر). لذلك عمد بعض العراقيين العرب وخاصة التجار والأغنياء من الشيعة إلى الادعاء بأنهم إيرانيون، وإنفاق الكثير من الأموال لإرضاء مختار المحلة والسلطات الفاسدة، وجلب الشهود لإثبات ذلك لكي يحصلوا على الجنسية الإيرانية تهرباً من الخدمة العسكرية، حيث كانت هناك اتفاقية بين الحكم العثماني وبين الحكم الصفوي على عدم تجنيد العراقيين من حملة الجنسية الإيرانية. وفي نفس الوقت كانت القنصلية الإيرانية تمنح الجنسية الإيرانية لكل من يرغب من العراقيين. وكان هذا العرض يعتبر في حينه فرصة ثمينة ونادرة أشبه بالفوز بالجائزة الكبرى (jackpot) باليانصيب الوطني اليوم. ولهذا السبب كان بعض العراقيين العرب وغيرهم، وخاصة من الشيعة، يقبلون بهذه الجنسية ليتخلصوا من شر الخدمة العسكرية. هذه الحقيقة باتت معروفة للقاصي والداني.

ولما تم احتلال العراق من قبل الجيش البريطاني إبان الحرب العالمية الأولى (1914-1918)، كان أبناء العشائر الشيعية، وبفتاوى رجال الدين، قاوموا الإنكليز في حرب الجهاد، ومن ثم ثورة العشرين، الأمر الذي دفع الإنكليز ومن ناصرهم من العراقيين الذين حكموا العراق، إلى معاداة الشيعة وحرمانهم من المشاركة في السلطة.

ولذلك عندما أصدرت الحكومة العراقية (والتي ترأسها آنذاك أناس ممن خدموا في الدولة العثمانية)، قانون الجنسية العراقية سنة 1924، قسمت العراقيين آنذاك إلى قسمين: تبعية عثمانية وتبعية إيرانية. واعتبرت التبعية العثمانية مواطنين من الدرجة الأولى، والتبعية الإيرانية مواطنين من الدرجة الثانية، وهم الشيعة وبالأخص من سكان الجنوب والوسط الذين كانوا يعانون الأمرين في الحصول على شهادة الجنسية والوظائف في مؤسسات الدولة.

 كما وأخبرني صديق مطلع على ما كان يجري في دوائر شهادة الجنسية في بغداد أن شهادة الجنسية هذه كانت تقسم إلى (أ) و (ب). فالشهادة ذات علامة (أ) تعني أن حاملها من تبعية عثمانية و(ب) من تبعية إيرانية. ليس هذا فحسب، بل و حتى شهادة الجنسية (أ) كانت توقع من مدراء معينين، فتوقيع فلان يعني أن حامل هذه الشهادة سني، وتوقيع الآخر يعني أن هذه الشهادة ترجع الى شيعي

وليأتي بعد نحو خمسين سنة نظام فاشي يستغل هذا القانون المفرق فيتخذه ذريعة للتعبير عن حقده الطائفي، فيهجِّر مئات الألوف من الشيعة من العرب والأكراد الفيلية بحجة أن التبعية الإيرانية، ويلقيهم على الحدود الإيرانية الملغومة إثناء الحرب بعد مصادرة أملاكهم المنقولة وغير المنقولة، وحتى وثائقهم الرسمية من شهادات دراسية وغيرها التي تثبت عراقيتهم، ويحجز عشرات الألوف من شبابهم، وخاصة الكرد الفيلية، ليعدمهم فيما بعد بالجملة ويدفنهم في مقابر جماعية. بينما لم يتم تهجير مواطن واحد من أصل تركي أو هندي أو أفغاني أو باكستاني، لأن أغلبهم من السنة، مما يدل على أن سبب التهجير كان طائفياً دون أي شك، الغرض منه تغيير ديموغرافية العراق، حيث رافق تلك الحملة استيراد نحو أربعة ملايين من البلاد العربية وبالأخص من مصر.
 
لا شك أن هذا التمييز بين أبناء العراق والتقسيم بينهم بنيا على أساس طائفي، وكان بمثابة العبوة الناسفة وضعت مع حجر الأساس في بناء الدولة العراقية الحديثة، إذ كما تفيد الحكمة: (ما بني على باطل فهو باطل). لذلك أعتقد جازماً أن هذا التمييز الطائفي بين العراقيين لعب دوراً كبيراً في عدم استقرار الدولة العراقية والذي أدى بالتالي إلى انهيارها عام 2003.

موقف العرب من الشيعة
المؤسف أن العرب اتخذوا موقفاً طائفياً معادياً للشيعة، وبذلك ألحقوا أشد الأضرار بالقضايا العربية. وعلى سبيل المثال لا الحصر، كتب أحمد عبد الله حسين (سفير كويتي سابق) قائلاً "إن المشكلة الحالية التي تواجه الحكومات العربية تأتي من مصدر واحد، هم الشيعة. وقد آن الأوان لتوجيه ضربة قاصمة لهم ورميهم في البحر أو وراء الحدود". وأضاف في مقال آخر نشرته له جريدة الأنباء الكويتية، أن الشيعة في البلاد العربية يشكلون الخطر الأساس على الأمة. فعلى الشعب العربي الاستعداد لدخول المعركة الحقيقة ضدهم. وكان هذا يعبر عن وجهة نظر رسمية باعتباره سفير بارز في الخارجية الكويتية.(13).

ونتيجة لهذه الحملات والندوات المموَّلة في التشهير بالشيعة اضطر الكاتب المصري المعروف فهمي هويدي إلى نشر مقال في جريدة الأهرام (العدد الصادر في 15/9/1987) تحت عنوان (إنتبهوا أيها السادة. إن معركتنا ليست ضد الشيعة) ندد فيه بالحملة على الشيعة، وأماط اللثام عن دعاة الحملة وأسبابها، وأدان طعن الأصول العربية للشيعة والتشيع قائلاً: "لقد دأب بعض الكتاب على وصف الشيعة بأنهم فرس وهذا خطأ آخر. فقد قلنا ان شيعة إيران يمثلون نصف أتباع المذهب الجعفري، بينما النصف الآخر يعيش خارج إيران وحولها، ومن المهم ان ينتبه الخائضون في هذا الموضوع، إن تعميم الصبغة الفارسية على الشيعة، وهم جزء لا يتجزأ من بناء هذه الأمة ونسيجها البشري، لا يعد خطأً علمياً فقط، ولكنه خطأ سياسي أيضاً، من حيث أنه يجرح مشاعر هذه الملايين التي يتركز معظمها في العراق، بينما يتوزع الباقون على مختلف دول الخليج والسعودية ولبنان." (14).

ولم يتوقف الطعن بولاء الشيعة العرب لأوطانهم على بعض الكتاب العرب، بل وتعداه إلى بعض الزعماء السياسيين، إذ صرح الرئيس المصري حسني مبارك، وهو رئيس أكبر دولة عربية، بأن الشيعة العرب يحملون الولاء لإيران وليس لأوطانهم العربية. فهل هناك تجاوز على الحقيقة وبذر الفتنة أكثر من ذلك؟ 

الشعوبية ودولة المواطنة
ومن كل ما تقدم، نعرف أن العرب، وخلال مختلف مراحل التاريخ، قد تشربوا بثقافة التمييز بين مواطني البلد الواحد حسب انتمائهم القومي والديني والمذهبي، ومعاملة غير العرب المسلمين السنة، كمواطنين من الدرجة الثانية في أوطانهم، وأية مطالبة بالمساواة بين المواطنين تواجه بتهمة الشعوبية أي العداء للعرب. لذلك اعتبر غلاة القوميين العرب، والبعثيين الطائفيين بخاصة، كل من يطالب بالمساواة بين مكونات الشعب العراقي هو شعوبي. وعلى هذا الأساس حكموا على الزعيم عبدالكريم قاسم بالشعوبية لأنه أراد تطبيق مبدأ دولة المواطنة، ومعاملة كل العراقيين بالتساوي بغض النظر عن انتمائهم القومي أو ديني أو المذهبي.
ولم يسلم من هذا الداء حتى القوميين العرب الذين وصفوا بالليبرالية مثل الراحل عبدالرحمن البزاز. ففي مفاوضات الوحدة الثلاثية بين العراق وسوريا ومصر في الستينات من القرن المنصرم، كان الأستاذ عبد الرحمن البزاز، وهو مفكر قومي بارز، قد حمل هذا الانطباع إلى الرئيس جمال عبد الناصر إذ يقول الأستاذ البزاز: " بعد الصراع المرير الذي مررنا به خلال السنوات الخمس - يقصد فترة حكومة 14 تموز- مع الشيوعية الشعوبية والانتهازية والرجعية، يتطلع العراق بكل قواه وبكل طاقاته إلى أن يسير جنباً إلى جنب مع أشقائه."(15)
فمرحلة حكومة ثورة 14 تموز كانت في نظر هؤلاء مرحلة الشعوبية، لأنها امتنعت عن التمييز بين المواطنين على أساس طائفي أو عرقي، ولأنها وجدت الوحدة الاندماجية الفورية مع الجمهورية العربية المتحدة آنذاك غير واقعية وغير ممكنة عملياً، كما تأكد من ذلك الوحدويون أنفسهم فيما بعد، وبعد أن اغتالوا الثورة العراقية، يعني كما يقول المثل: (بعد خراب البصرة) ودفع شعبنا الثمن باهظاً منذ انقلابهم الأسود يوم 8 شباط 1963 ولحد الآن.

وما جرى بعد ثورة 14 تموز من حملات هستيرية، ومؤامرات ضد الشعب العراقي وحكومته الوطنية، تكررت الحملة ذاتها بعد سقوط حكم البعث الفاشي في العراق عام 2003، حيث تصاعدت تهمة الشعوبية والحملة الطائفية ضد الشيعة، وجن جنون الطائفيين العرب ووسائل إعلامهم، بمن فيهم زعماء دول عربية كبرى، حيث راحوا يثيرون مخاوف العرب من بعبع "الهلال الشيعي"، و"الدولة الشيعية"، و"الهيمنة الإيرانية على العراق"!! بينما الذي يجري في العراق هو السعي الحثيث لبناء نظام ديمقراطي حقيقي، على أساس دولة المواطنة، يتمتع فيها جميع أبناء الشعب بالمساواة في الحقوق والواجبات وتكافؤ الفرص، دون أي تمييز عرقي أو ديني أو مذهبي.
كما وتصاعدت حملة الطعن بعراقية ووطنية السياسيين الشيعة وحدهم، واعتبر كل سياسي شيعي هو طائفي ما لم يساهم في اتهام الشيعة بالطائفية، ولم يتركوا سياسياً شيعياً إلا ونسبوا له لقباً إيرانياً، وطعنوا حتى في شهاداتهم الأكاديمية.

ونستنتج من كل ما تقدم، أن في نظر الطائفيين، كل من يطالب بدولة المواطنة والمساواة هو شعوبي، ومشكوك في وطنيته ودينه وطائفته وولائه للوطن.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
.المصادر:
1- حسن العلوي، الشيعة والدولة القومية في العراق، مطبوعات CEDI  فرنسا عام 1989، ص 145.
2- حسين جميل، العراق شهادة سياسية، ص 123)
3- محمد مهدي كبة، مذكراتي في صميم الأحداث، ص 306-307.
4- حنا بطاطو، الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية في العراق، الكتاب الأول، ترجمة عفيف الرزاز، مؤسسة الأبحاث العربية، ط1، بيروت، 1992، ص362.
5- بطاطو، نفس المصدر، ص62.
6- د.سعيد السامرائي، الطائفية في العراق، ط1، 1993،  مؤسسة الفجر، لندن، ص 84.
7- علي الوردي، لمحات إجتماعية من تاريخ العراق الحديث، ج3، دار كوفان، لندن، 1992، ص79.
8- عبدالسلام محمد هارون، كتاب البيان والتبيين للجاحظ، ج3، دار الجيل، بيروت، بلا تاريخ، شرح في هامش ص5، ج3.
9- حسن العلوي، التأثيرات التركية، دار الزوراء لندن، 1988، ص 11.
10- حسن العلوي، الشيعة والدولة القومية، ص 292.
11- حسن العلوي، المصدر السابق، ص301.
12- صبحي عبد الحميد، أسرار ثورة 14 تموز 1958، الدار العربية للموسوعات، بيروت، ط2، 1994، هامش على الصفحة 134.
13- حسن العلوي، أسوار الطين، دار الكنوز الأدبية، ط1، بيروت، 1995، ص 129.
14- حسن العلوي، الشيعة والدولة القومية في العراق، ص 291.
15- حسن العلوي، المصدر السابق، ص 248، نقلاً عن محاضر مباحثات الوحدة، بيروت ط3، 1979، دار السيرة، ص145.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العنوان الإلكتروني للكاتب:
Abdulkhaliq.Hussein@btinternet.com
 الموقع الشخصي للكاتب:  http://www.abdulkhaliqhussein.com/


3664 عدد مرات القراءه

 
آخر مقالاتي
داعش تفجر جامع النوري في الموصل
  أقدمت القوى الظلامية البعثية الداعشية على جريمة أخرى تضاف إلى القائمة الطويلة من جرائمها بحق الشعب العراقي والإنسانية، والرموز التاريخية والمعالم الحضارية. وآخر جريمة قام بها تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية (داعش)، هي جريمة المزيد
غاليري الصور
 
جميع الحقوق محفوظة للدكتور عبدالخالق حسين ©
Powered & Developed by: TRE-CMS - The Red Elephant Content Management System The Red Elephant